بدء فعاليات مهرجان زهرة الوزاني وعلاء زلزلي يتالق

646٬576

مهرجان “زهرة الوزاني” في نقطة التلاقي على الحدود بين فلسطين وسوريا ولبنان على ضفة نهر الوزاني، في منتجع زهرة حصن الوزاني، بالتعاون مع جمعية “شمس البيادر” للتراث الفني والثقافي والإنماء السياحي، وبحضور شخصيات سياسية وامنية وحشد من الهيئات الثقافية والاجتماعية وأطباء وفنانون واعلاميون وأهل الصحافة.

وألقت كلمة الافتتاح الاعلامية رنا سرحان جاء فيها: “يا من سلطتم أنغام حناجركم، وحبات أفكاركم، ودرر مكنوناتكم إلى عين المجد، وقلبه التآخي، ومكمن العز والنصر، إلى الجنوب الغالي، فأصبتم، ونلتم به مجد الفخار والإباء والشهامة باختياركم هذا.

“زهرة الوزاني” يجمعنا اليوم، هذا المهرجان السنوي الذي ينطلق اليوم، ومن اليوم، ليغرد في سماء الجنوب فناً وثقافة وتراثاً، حاضنا مشاعركم وضحكاتكم، مرنماً بأنغام حناجر جنوبية أصيلة، مفعماً بمحبة أبنائه ومزهواً بجيشه وطنه الأبي والقوى الأمنية، التي أبت إلا أن تشاركنا هذا العرس الوطني.

فنانو جنوبنا الغالي أنتم أيضا غوالي.

واسمحوا لي باسم الجنوب المحرر أن أرحب بالوفي للأرض النجم وروح الهوى والشباب علاء زلزلي وحضوره الثمين الذي إن عبر عن شيء، فهو يعبر عن رقيه وتقديره للأرض والشعب هنا”

 

 ثم القى رئيس “جمعية شمس البيادر” للتراث الفني والثقافي والإنماء السياحي عماد عبدالله كلمة اعلن في مستهلها عن انطلاق فعاليات سنوية لمهرجان “زهرة الوزاني” التكريمي الأول ودعا إلى المساهمة في دعم السياحة في لبنان من خلال إطلاق العديد من المهرجانات الفنية والثقافية على امتداد المناطق اللبنانية كافة”

 

 وألقى النجم علاء زلزلي كلمة قال فيها: “افتخر أن أقف هنا اليوم، وبعد الترحيب وكلمة الإعلامية رنا سرحان، يعجز اللسان عن التعبير.

جل ما أقول لكم إني من القلب جئت إليكم لمدى حبي لكم ولهذه الجغرافيا. أنا سعيد بأن أكون بينكم في هذه الأرض الطيبة، على ضفة الوزاني، وكما قلتي هذا المثلث الرائع لبنان- سوريا- فلسطين.

لقد حررنا جنوب لبنان بعزيمة أبطالنا، وهناك أراض لبنانية لن نرضى إلا بتحريرها، أملا بأن يكون النصر بتحرير فلسطين والجولان المحتل، ولا مستحيل لدينا.

احبائي، جنوب لبنان هذه المنطقة الغنية بمواردها الطبيعية ومياهها وخضرتها تتمتع تماما كلبنان بمناطقه على مساحته الكاملة بغنى من مناظر ولوحات بخيراته وجماله، نتمنى من الدولة اللبنانية النظر بعين الرعاية والاهتمام من قبل وزارة السياحة وتعريف اللبنانيين قبل الأجانب على هذه المناطق، تماماً كمناطق الشمال والبقاع وبيروت فلكل منطقة رونقها السياحي الخاص”

 

بعدها بدأ البرنامج الفني بلوحات من الدبكة اللبنانية لفرقة المولى التراثية، وأنغام عازف الأورغ إيلي بجابي.

وقدم الفنانون رضا حرب ومايا وهبي وناي كسرواني باقة من أجمل الأغاني التراثية والجبلية. فيما ختم النجم علاء زلزلي المهرجان بباقة رائعة من أغنياته وصلت أصداء الغناء الى ما الجبال المحيطة بموقع المهرجان.

وفي ختام الحفل، قدم المهرجان درعه التكريمية الأول للنجم علاء زلزلي، كذلك للفنانين المشاركين وفرقة المولى برئيسها حسن المولى والعازفين وشهادات تقدير للمصوريين والصحفيين المشاركين الزميل جان فريسكور، المصورين حسين جعفر ويونس سلوم وعلي كاظم.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.