فلسطين تشارك لبنان بعيد استقلاله بصوت سيدر زيتون .. لبنان الغالي

707٬565

وتتضمن الأغنية  الكلمة البليغة، والصور الشعرية الرائعة للكبير نزار فرنسيس، والنغم الرهيف واللحن الشجي للفنان رامي زيتون، والصوت الرخيم للفنانة سيدر زيتون وأنتجها تلفزيون فلسطين ونفذ انتاجها  المخرجة اللبنانية هيفا الفقيه، “لبنان الغالي اللي بحبه لبنان الأغلى بشعبه.. لبنان اللي واسع قلبه ع وسع الدني”، وتم تسجيلها وتوزيعها في ستوديو طوني سابا، في بيروت.

تم تصوير الكليب في عدد من معالم لبنان الرائعة، وتظهر فيه شموخ الجبال، وعمق الوديان، واتساع السهول والبقاع، ورونق البحر والنهر وخلود الأرز.

كما وصرحت  النجمة   سيدر زيتون بأن أغنيتها الجديدة “لبنان الغالي” أطلقتها تعبيرا عن مدى حبها للبنان الشقيق ودعمًا لشعبه العظيم الذي سطر أسمى معاني التضحيات والنضال لينال استقلاله وتخطى كل المشاكل والفتن لينشر المحبة والسلام والوحدة الوطنية وتجسيد أبهى مظاهر الدولة العصرية الحديثة التي احتضنت الفن وخرَّجت الأجيال عبر  عقود  من الزمن .

وتهدي هذا الكليب إلى لبنان اليوم الذي يصادف عيد الاستقلال، وتهتف أن العيد سيشكّل منعطفًا إيجابيًا نحو استقرار هذا البلد الحبيب وهدوئه وانتعاشه وازدهاره، فيستعيد أمجاده التي عرفها عبر تاريخه وأشارت سيدر إلى أن لبنان هو أول من احتضن اللاجئين الفلسطينيين عام 1948 بعد تهجيرهم القسري من قبل عصابات الاحتلال وارتكاب المجازر بحق القرى والمدن الفلسطينية والتي لازالت محتلة حتى يومنا .

سيدر تكن احتراما كبيرًا للشعب اللبناني وخصوصا أن بداياتها الفنية وأغنياتها التي حظيت بشهرة واسعة كان تسجيلها وتلحينها وتصويرها كان في لبنان، إضافة إلى لمسات كبار الملحنين اللبنانيين الذين كان لهم الفضل ظهورها وانتشارها عربيًا.

يُذكر أن الفنانة سيدر زيتون أصدرت مؤخرًا أغنية “سنجل” بعنوان “تيرارا” بعد أن اطلقت ألبومها الأخير “أعيش اشتياقا” الذي غنت فيه 8 قصائد لشاعر العروبة الراحل سميح القاسم. وضم الالبوم أغاني : “أعيش اشتياقا”، الغربة”، “من اجل صباح”، “ملك القدس”، و”انا من انا”، “قالوا احبك”، 
“غوانتانامو” و”تقدموا” التي صورت لها فيديو-كليب مع المخرج حسين دعيبس.
لمشاهدة الكليب: 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.