تكريم الناقد الاعلامي د. جمال فياض مع انطلاق مهرجان الداخلة السينمائي الدولي

1٬101٬039

انطلقت، مساء اول أمس في المغرب، فعاليات النسخة الثامنة من مهرجان “الداخلة السينمائي الدولي”، برئاسة زين العابدين شرف الدين ، وذلك تحت رعاية الملك محمد السادس. وتميزت التظاهرة، المنظمة احتفاء بالذكرى الرابعة والأربعين للمسيرة الخضراء، بمشاركة وحضور عدد كبير من نجوم السينما، في إسبانيا والهند وتركيا والشيلي وفرنسا والكاميرون والكوت ديفوار وموريتانيا ومصر وتونس ولبنان، فضلا عن كوبا التي تحل كضيف شرف.
وتم، خلال حفل افتتاح المهرجان، تكريم السينما الكوبية وعدد من نجوم الفن السابع من مصر والمغرب، بالإضافة إلى عرض آخر الإنتاجات السينمائية المغربية والأجنبية. ومن المكرّمين الممثلة الكوبية ميرثا إبارا والصحفي اللبناني المتمّيز الدكتور جمال فياض.
وكانت المخرجة والممثلة الكوبية، ميرثا إبارا، قد قالت إن السينما هي بمثابة جسر حقيقي لدعم وتعزيز أسس التقارب والتبادل الثقافي بين كوبا والمغرب. وأوضحت إبارا، خلال ندوة صحفية عقدت قبيل افتتاح الدورة الثامنة للمهرجان الدولي للفيلم بالداخلة (من 25 إلى 28 نوفمبر الجاري)، أن حضور سينمائيين كوبيين لفعاليات مهرجان الداخلة من شأنه تعزيز مبادرات الانفتاح وتبادل الخبرات بين البلدين، بشكل يجعل من الفن السابع آلية للنهوض بالتعاون الثنائي.
وأضافت أن احتفاء نسخة هذه السنة من المهرجان بالسينما الكوبية كضيف شرف، سيعمل على تعزيز الدبلوماسية الثقافية بين البلدين وربط التواصل وبناء جسور متينة من التعاون بين الفاعلين السينمائيين الكوبيين ونظرائهم المغاربة. وفي معرض تذكيرها بالروابط العريقة التي تجمع بين البلدين، أكدت إبارا أن مشاركتها في المهرجان الدولي للفيلم بالداخلة سيمكنها من التعرف أكثر على المقومات الفنية والثقافية والحضارية التي يزخر بها المغرب.
من جانبه، أكد رئيس المهرجان، زين العابدين شرف الدين ، أن دورة هذه السنة تتميز بالانفتاح على السينما الكوبية، إحدى أعرق الصناعات السينمائية في أمريكا اللاتينية، التي تحضر فعاليات المهرجان كضيف شرف.
وأعرب شرف الدين عن أمله في أن تشكل هذه المشاركة بداية لتمتين أكبر للعلاقات الثقافية بين المغرب وكوبا، كون السينما تشكل قنطرة لتعزيز السلم والتسامح بين الشعوب.
من جهته، أكد مدير المركز السينمائي المغريي، صارم الفاسي الفهري، على ضرورة تنظيم لقاء بين المؤسسات المعنية بقطاع السينما في المغرب وكوبا، من أجل استكشاف أوجه التعاون المحتملة بين الجانبين. معتبراً أن هذا اللقاء “من شأنه المساهمة في تعزيز المبادرات الرامية إلى التعريف بالسينما داخل البلدين، وكذا التفكير في الإنتاج السينمائي المشترك اقتداء بما تم إنجازه في هذا الصدد مع الأرجنتين”.
وفي سياق التكريم ، نشر الزميل جمال فياض على موقعه الالكتروني قائلاً:”شكراً من القلب، وبكثير من المحبة، أشكر مهرجان الداخلة ولجنته الممثلة برئيس المهرجان الأستاذ زين العابدين شرف الدين على التكريم الذي تشرفت به في حفل افتتاح مهرجان الداخله السينمائي الدولي في دورته الثامنة… وهو ما أعتبره حدثاً كبيراً في حياتي المهنية. ففي الدورات السابقة كان المهرجان يكرّم نجوماً من السينمائيين، ومنهم الأساتذة يحي الفخراني، ومحمود عبد العزيز وجمال سليمان… وهي المرّة الأولى التي يُكرم الإعلام والنقد في هذا المهرجان، وليس نجوم السينما ، وهذا ما أعتبره تكريماً للزملاء الإعلاميين في لبنان والوطن العربي. أرجو أن أكون أستحقه، مثل كل الزملاء الذين احترموا أقلامهم خلال مسيراتهم الطويلة في الصحافة!
شكراً للمغرب الحبيب وللداخلة الجميلة” …

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.